Search
  • مصطفى يوسف

السبت الأخير


14 - أَيَّار– 1948 - آخذكم من بين الامم واجمعكم من جميع الاراضي وآتي بكم الى ارضكم هكذا يقول السيد الرب

6- حَزِيرَان- 628 – ستة أيام منذ بدأ الحصار

وكأن القرية نامتولم تقم. لم يعد ابي الى البيت منذ الامس ولم اعد اسمع جلبة البيوت حولنا وصوت الباعة ولعب الأطفال في الطرقات. لا يحمل الهواء الساخن سوى صرير الجبال المحيطة وصوت امي التي تجلس وحدها في الكرم تناجي الله. قُولُوا لِخَائِفِي الْقُلُوبِ: تَشَدَّدُوا لاَ تَخَافُوا. هُوَذَا إِلَهُكُمُ. الاِنْتِقَامُ يَأْتِي. جِزَاءُ اللَّهِ. هُوَ يَأْتِي وَيُخَلِّصُكُمْ. ظلتتنظرالسماءواقفةحتى هبطت الشمس فدخلت علي،ظفرت شعري وكحلت عيني وراحت تغني لي وتحكي لي عن يوم عرسي المنشود وعريسي المعهود وأيام الفرح والخلود ولا تزال الدموع تذرف من اعيننا حتى غالبنا النوم.

السبت -14- حَزِيرَان- 628 - يعْطِيَكَ الرَّبُّ مُدُنٍ لمْ تَبْنِهَا وَآبَار مَحْفُورَةٍ لمْ تَحْفُرْهَا وَكُرُومٍ وَزَيْتُونٍ لمْ تَغْرِسْهَا

جفت بئرنا ولم يبق في جرات القبو سوى القليل من العسل والنبيذ. حرمت امي على نفسها الطعام فأصابتها الحمى. تغيب حينا ثم تفيق اداعب شعرها فتسهب في سرد الآيات والدعاء. اجفف العرق عن جبينها فتراني ولا تعرفني ثم تغفو من جديد.

20- حَزِيرَان– 628 – فَكُلُّ مَا تُرِيدُونَ أَنْ يَفْعَلَ النَّاسُ بِكُمُ افْعَلُوا هَكَذَا أَنْتُمْ أَيْضاً بِهِمْ

السماء صافية والنجوم متوهجة. ماتت امي وارتاحت من الخوف.

السبت - 21 - حَزِيرَان– 628 –انتهاء الحصار -

افقت قرابة الفجر على قرع متواصل يهدالباب. تسارعت دقات قلبي وصار طنين حاد ينخر اذني. تصلبت في حضن امي واغمضت عيني. غصت في جسدها بعيدا عن هنا.

انكسر الباب فملأت الشمس عيوني وظلالَ عبد اسود كثيف اللحى حليق الراس. انتزعني عنها وكبلني وملأ رفاقه البيت فقلبوه راسا على عقب واخرجوا صندوقا خشبيا لم اراه في حياتي من القبو.

اقتادني العبد الى خارج الدار فاستقبلني الغبار ونحيب الرجال والنساء والأطفال المتصاعد. نظرت حولي فرأيت الجنود يسوقون اهل القرية مكبلين من كل دار. ركزت بصري على قدمي لا اطيق النظر إليهم او إلى عشرتي. حشرونا النساء والأطفال في ساحة القرية وجهزونا في قافلة الى سوق النخاسة. رأيت قبالتنا رجالنا مصفدين في صف لا يرى آخره اوله. وليس لأولهم سوى سيف الجلاد يقطف الرؤوس فتروي الرقاب نهر دم في حفرة أعدوها مسبقا. يملأ العويل والدعاء السماء: لاَ تَخَفْ مِنْ وُجُوهِهِمْ لأَنِّي أَنَا مَعَكَ لأُنْقِذَكَ يَقُولُ السيدالرَّبُ فيجيب الجلاد برأس جديد. رأيت ابي في وسطهم هزيلا يداري عني وجهه، ولما تأكد أنى عرفته هتف لي قال: لا تنظري الي، عيشي ولا تنسي.

وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ

فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا* وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَؤُوهَا

وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا*


10 views

Tel: 347-536-5918

alaswany.workshop@gmail.com

© 2020 by Alaa Al Aswany 

  • White Facebook Icon
  • White Twitter Icon
  • White YouTube Icon